شروط الموقع

هام: حضرة الزائر: نلفت نظركم إلى أن بقية صفحات الكتب وروابطها لن تظهر سوى للأعضاء بعد تسجيل الدخول. بإمكانكم التسجيل في الموقع على الرابط التالي.

قصيدة الختام في الرد على من طعن بإسلام العلويين وقدس ديانتهم

©copyrights www.alawiyoun.com

جنـدت أفكاري وصـوت يراعــــتـي   سيفاً بوجه المنكرين شريعــــتـي
ووقـفــت أيامــــي علــى رد الألـــى   طعنوا بإســـلامي وقدس ديانتـي
أنا هاشمـيٌّ لا أخـــــاف المـوت في   ساح الجهاد ولا تهـــون صلابتي
مـا دمت أخلصت اعتقادي مـــؤمنـاً   للـــــه والمولى تكفـل نصرتــــي
يـــا أيهـــــا السـاعـي بثـوب بـراءة   خلف الستار مـراوغاً لخــديعتـي
أتغــرنـي بالمال مـــن كـف الهــوى   هيهــات مالك أن يحطــم عفتـــي
فَقري إلى مـــولاي أشرف من غنى   جاهٍ وأعلى مـــن عـلاه قناعتــي
آنــىّ أضيـع في ســــــواه صبابــــةّ   وأنا ولدت وحبـه في فطـــــرتــي
ونهلـت من سور الكتـاب ســـلافــةً   حتى اهتدى قلبي ومـاتت حيرتـي
وعلى تعــاليــــم النبــي شربتهـــــا   نوراً يرافــــــقـني ضيــاء أئمتــي
الطاهــرون شهـــادة القـــرآن فــي   تطهيرهم تقضـي بأن مـــــقالتــي
حــقٌ وإيثـــاري لمـــذهــب جعـفـــر   فرضٌ عليَّ كمــا فـروض عبادتي
فــاجعل ثيابـك جوهــراً وانعم بـهــا   ديني أجــلُ من الدُنَّى وكــرامتــي
لا أنقض الميثاق مــن بعــد الهـدى   حاشا تُبدلني مفــــــاتن دُنيتــــــي
أســمــو إلى العليــاء فيمـــا آثــرت   نفســي ولن ترقى لتدرك رتبتـــي
وغـداً بحول اللــه وجهــك أســــودٌ   كذباً ووجـــهي أبيض وصحيفتـي
هــذي العقيـدة لا سَلِمْـتُ مـن الأذى   إن لم أزدْ عنهـــــا بكل وسيلتــي
عـُـــــدْ خائبــاً عني فإنــي مُقسـِـــمٌ   لا للتنازل عن أصــــول عقيدتــي
أخلصـت دينـي فـي ولاء محمــــــد   ووصيــه وهمـــا كمــال الحجــــة
ألا تراهــا ليــس همـــــاً شـــاغـــلاً   مـا ضر نورُ الشمس فاقــدُ رؤيـة

الفقير لله تعالى خادم أهل الولاية والعلوم
حسين محمد المظلوم
جبل مجسن العالي-طرابلس-لبنان
في 26\رمضان\1423هـ