شروط الموقع

هام: حضرة الزائر: نلفت نظركم إلى أن بقية صفحات الكتب وروابطها لن تظهر سوى للأعضاء بعد تسجيل الدخول. بإمكانكم التسجيل في الموقع على الرابط التالي.

الشيخ أبي عبد الله الحسين بن حمدان الخصيبي (قده)

©copyrights www.alawiyoun.com

  لهم خطط ممنهجة تتجلّى في زرع الشكوك وضخ الأكاذيب حول أهم رجالات ومراجع المسلمين العلويين من باب (إذا أضعفت أعمدة الدار هبطت الدار كلها).. ولم يسلم مرجع من مراجع العلويين تقريباً من هذا التشنيع والتهويل والتكفير.. ومؤخراً يعتمدون أسلوب نشر كتب لا وجود لها أساساً (إلاّ بالإسم) فينسبونها لأولئك الرجال، فكيف ظهرت كتب كهذه بعد مئات السنين فجأة؟؟؟!!!! وفيها ما فيها ممّا يخالف ما أتى به أهل البيت عليهم السلام مما يسهل اعتماده من قبل المتربصين لتكفير العلويين وإخراجهم من الإسلام والإنقضاض عليهم وتحليل دمائهم وهتك أعراضهم..

  اقرأ هنا: مقالة قديمة تشير إلى قِدَم المؤامرات الهادفة إلى تدمير كيان العلويين 

  كما وأضافوا أسماء لا نعرفها أو سيئة الصيت والسمعة ولا علاقة لها بالعلويين كل هذا ليضربوا أركان هذا البيت المحمديّ العلوي الأصيل.. لتعرف المزيد يمكنك على سبيل المثال مراجعة الرد على الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب المعاصرة . وتحديداً (أبرز الشخصيات العلوية التي ذكرتها هذه الموسوعة) .

  هنا سنُعَرّفكم بالشيخ أبي عبد الله الحسين بن حمدان الخصيبي (قده) ولا غنى لأي قارئ بأن يبدأ بكتاب (الشيخ الخصيبي قدوة مُثلى يُحتذى). وأدناه سنجمع لكم باقةً من الأسئلة والأجوبة والمواضيع ذات الصلة..
حتى تقرأ كل صفحات الموقع عليك تسجيل الدخول إلى الموقع بعضويتك فالزائر لا تظهر له كل الصفحات. نرجو لكم كل فائدة (أبو اسكندر)

من الكتب:

- كتـــاب : الشيخ الخصيبي (ق) قدوة مثلى يحتذى [اعترافاً بفضله.. وتعظيماً لمقامه.. وتفنيداً لأقوال الظالمين له..] 

- من كتـاب (الدعوة ذات الشبهة) : ملاحظة 32. الشيخ الخصيبي. 

- ورداً على "دراسة فلسفية لبعض الفرق الشيعية" للكاتبة زينب محمود الخضيري كلية آداب – جامعة القاهرة اقرأ:
طرفة الإسلام المتنقل - الخصيبي ودخول الجبال .

- من كتـاب (الحجة الكاملة بالأدلة الشاملة) : الفِرْيَة 20 العلويون وسيف الدولة والخصيبي.  وستجد المزيد في هذا الكتاب إن بحثت.

- من كتـاب (اتّباع الإجماع في الرد على الإبتداع) : استدراك هام حول الهداية الكبرى والشيخ الخصيبي. 

- الدكتور الشيخ علي سليمان الأحمد في ردّه على أسئلة نبيل فيّاض : جواب السؤال السادس 

هنا أسئلة وأجوبة:

- كتاب الهداية الكبرى للشيخ الأجل الأقدم أبي عبد الله الحسين بن حمدان الخصيبي رضوان الله عليه بحاجة إلى تحقيق وتمحيص لتخليصه مما دخل عليه من قبل النساخ.. جميع ما ورد في الهداية صحيح وذلك بعد تخليصه من الدخيل.. 

- تعرضت الهداية الكبرى بعد طباعتها إلى تصحيفٍ كبيرٍ في العديد من الجوانب.. وُلِدَ الإمام المهدي عليه السلام طلوعَ الفجر يوم الجمعة لثمان ليالٍ خَلَت من شهر شعبان من سنة سبع وخمسين ومائتين.. 

- كتاب الهداية الكبرى للشيخ أبي عبد الله الحسين بن حمدان الخصيبي (قده) ووثاقة النسخ المطبوعة + أفضل شروح لـ (نهج البلاغة)... 

- كل ما ورد في الهداية الكبرى للحسين بن حمدان الخصيبي من الروايات يدل على أنّه علويّ المذهب إماميُّ المشرب.. 

- لا يوجد لدى العلويين كتاب اسمه ديوان الخصيبي وقد نوّهت عن هذا الأمر في كتابي (الشيخ الخصيبي قدوة مثلى يُحتذى).. القول أن الشيخ إبراهيم عبد اللطيف شرح هذا الديوان فكلام غير دقيق وعار عن الصحة..  

- ما من طائفة إلا ولها عدة مراجع.. لفظ الإمام له عدة معان.. كتاب الهداية.. الوحدة الإسلامية.. الدعاة إلى الله.. القيم الفاسدة.. الصفوف منتظمة إيمانا وتسليما.. الدعوة إلى التشيع.. التدين الحقيقي نبت في قلب العلوي فطرة واكتساباً إلا أنه ينأى عن المراءاة... 

- يمكن الاعتماد على كتاب الكافي للشيخ الكُليني في الأحكام الشرعية العبادات منها والمعاملات.. قسم كبير من رجاله ثقات وهم عينهم رجال الشيخ الخصيبي الذين روى بواسطتهم رواياته وأحاديثه.. 

وهنا أسئلة وأجوبة فيها بعض القراءات اعتماداً على كتاب الهداية الكبرى:

- رُواة السيرة النبوية الشريفة كثيرون.. وفيما يتعلق بالسيدة الكبرى خديجة رضي الله عنها فهناك الكثير من الغموض.. وتمَسّكنا برواية الخصيبي ليس عن هَوًى بل عن تحقيقٍ وتدقيقٍ... 

- السيرة النبوية الخالدة قِبلة ومَحَجّة لكلّ مسلم.. لم نَجد أدقّ وأصدَقَ من رواية الشيخ الخصيبي.. أما قول الشيخ البحراني فغيرُ دقيقٍ وتحليله وَهْمٌ وَقعَ فِيهِ.. وتفسير البرهان للبحراني يشوبه الكثير من الإبهام.. 

- الثابت عندنا إنّ بنات النبي من السيد خديجة بنت خويلد رضي الله عنها هُنّ: زينب، ورقية، وأم كلثوم، وفاطمة الزهراء، بدليل رواية الشيخ الخصيبي.. هذه القضية هي مورد نزاع بين علماء السيرة النبوية... 

- الصحيح بخصوص ولادة الأئمة (ع) هو كما ذكر الخصيبي (قده) عن رجاله.. جميع ما ورد في الهداية الكبرى من أحوال المعصومين الأربعة عشر موجود في كتب الشيعة الإمامية.. 

- لا يوجد كتاب اسمه دعاء المجتهد لا للسيد الجنان الجنبلاني ولا لغيره من الشيوخ المحدثين.. لم يصل إلينا مصنفات لمحمد بن جندب ولا للجنان كما أن محمد بن جندب مجهول عند كافة أصحاب التراجم والحديث باستثناء ذكره في الهداية الكبرى للشيخ الخصيبي.. 

  وفي هذا كفـايــــــة.